أساطير

معبد ما قبل الإنكا مع لوحات ملونة ومنحوتات تم اكتشافها في مجمع لوس باريدونيس الأثري، بيرو


كوني ووترز – AncientPages.com – وقد ألقى الاكتشاف الأثري الأخير في بيرو ضوءا جديدا على التاريخ القديم للمنطقة. قبل الغزو الإسباني، كانت حضارة الإنكا مشهورة بتأثيرها الواسع وإنجازاتها المعمارية المتطورة في جميع أنحاء منطقة الأنديز. ومع ذلك، يكشف هذا الاكتشاف الجديد أن ممارسات البناء المعقدة في المنطقة سبقت عصر الإنكا بعدة آلاف من السنين.

المصدر: وزارة الثقافة

أعلنت وزارة الثقافة في بيرو رسميًا عن اكتشاف معبد ما قبل الإنكا في مجمع لوس باريدونيس دي لا أوترا باندا – مجمع لاس أنيماس الأثري بالقرب من تشيكلايو. وتم هذا الاكتشاف خلال عمليات التنقيب في وحدتين أثريتين داخل الموقع، حيث كشف الباحثون عن أول دليل على وجود عمارة دينية ضخمة تعود إلى فترة التكوين.

وبحسب علماء الآثار، يبلغ عمر جدران المعبد حوالي 5000 عام. تم تشييد هذه الهياكل القديمة باستخدام الطين المحطم، مما يدل على أساليب البناء المتقدمة التي استخدمتها الحضارات المبكرة في المنطقة.

تكشف الاكتشافات الأثرية في الموقع الديني عن عدة سمات مهمة. العنصر المركزي هو الدرج الذي يصعد إلى خشبة المسرح أو المنصة، ومن المحتمل أن يكون نقطة محورية للطقوس. يعد اكتشاف نحت مجسم يجمع عناصر من أنواع مختلفة أمرًا مثيرًا للاهتمام بشكل خاص. تصور هذه القطعة الأثرية الفريدة شخصية ذات جسم بشري، ورأس طائر، وخصائص قطط، ومخالب تشبه تلك الموجودة في الزواحف. وبناءً على هذه النتائج، استنتج الباحثون أن هذه المساحة كانت تستخدم على الأرجح لإجراء احتفالات خاصة. ولزيادة القيمة التاريخية للموقع، اكتشف علماء الآثار لوحة ملونة لا تزال سليمة على أحد جدران المعبد، مما يوفر نظرة ثاقبة للممارسات الفنية في ذلك الوقت.

معبد ما قبل الإنكا مع لوحات ملونة ومنحوتات تم اكتشافها في مجمع لوس باريدونيس الأثري، بيرو

المصدر: وزارة الثقافة

“نحن على الأرجح ننظر إلى مجمع ديني عمره خمسة آلاف عام، وهو عبارة عن مساحة معمارية محددة بجدران مبنية من الطين. لدينا ما كان يمكن أن يكون درجًا مركزيًا يمكن للمرء أن يصعد منه إلى نوع من المسرح في الجزء المركزي قال الدكتور لويس أرماندو مورو ينونان، مدير المشروع الأثري للمناظر الطبيعية الثقافية في أوكوبي – وادي زانيا في بيان صحفي.

وفي وحدة التنقيب الأثري الثانية، كشف الباحثون عن نتائج مهمة من أواخر فترة موتشي، حوالي 600 إلى 700 ميلادي. تشمل الاكتشافات هندسة احتفالية تتميز بدعامات وأساسات منصة متدرجة كبيرة. يوفر هذا الدليل المعماري رؤى قيمة حول الممارسات الدينية أو الثقافية لحضارة موتشي خلال هذا الإطار الزمني.

أنظر أيضا: المزيد من أخبار الآثار

بالإضافة إلى ذلك، كشفت الحفريات عن دفن طفل صغير، يقدر عمره بين 5 و6 سنوات. يعود تاريخ هذا الدفن إلى فترة لاحقة من الهندسة المعمارية الاحتفالية، مما يشير إلى استمرار استخدام الموقع أو إعادة استخدامه.

تساهم هذه النتائج في فهمنا للجدول الزمني التاريخي للمنطقة وتطور الممارسات الثقافية في بيرو القديمة. يوفر الجمع بين البقايا المعمارية والمدافن البشرية رؤية متعددة الأوجه لأهمية الموقع واستخدامه على مدى فترات مختلفة.

كتب بواسطة كوني ووترز – AncientPages.com كاتب طاقم العمل



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى